منتديات جبل بحري الثقافيه
اهلا وسهلا بكم في منتدى جبل بحري اتمنى ان ينال اعجابكم ونرجو المساهمه ---ولكم الشكر والتقدير
WELCOME TO YOU IN OUR SPACE I HOPE YOU HAVE ENJOY HERE WITH NICE PEOPLE ON AND I WISH YOU LIKE THIS AND I WISH TOO TO SHERE ANY THING YOU LIKE AND TELL YOUR FRIEND

HEY

WE HAVE ROOM CHAT HERE TOO

منتديات جبل بحري (البيت بيتك)

اتمنى لكم الاوقات الممتعه في هذا المنتدى ونتطلع منكم المشاركه وشكرا
نرحب بحراره بالاستاذ فارس المساوى بين اصدقاءه ونرحب به فى منتدانا ونتمنى منه الابداع اهلا وسهلا به ضيف عزيز وعضو مميز
WELCOME TO ANY ONE VISET OUR SPACE HERE YOU WILL BE ANJOY YOUR TIME WITH KIND PEOPLE IS NOT MY OWM WEB SAIT IS PUBLIC SO YOU'R FREE DO WHAT EVER YOU LIKE NOW WE HAVE CHAT ROOM TELL YOUR FRIND PLEASE LET THIS ROOM A LIVE ALWAYSE MY LOVE AND PACE FOR EVRY ONE ..... ADMIN MOHAMMED ALSHAIA
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الموقع الرسمي لليانصيب الامريكي
الأحد أكتوبر 21, 2012 9:50 pm من طرف Admin

» حافظ على مبادئك!
الأحد أكتوبر 21, 2012 9:38 pm من طرف Admin

» الخير في ما اختاره الله لك
الأحد أكتوبر 21, 2012 9:30 pm من طرف مروان الشايعي

» BUY YOUR TICKET
الأحد أكتوبر 21, 2012 8:37 pm من طرف Admin

» الرحمه لدى الحيوانات المفترسه
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:59 pm من طرف Admin

» Benevolent God chose
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:29 pm من طرف Admin

» افضل عشر نصائح لرمضان
السبت أغسطس 11, 2012 8:57 pm من طرف ابو جهاد

» جميلة هي ذاتك
الأربعاء مايو 23, 2012 1:23 pm من طرف عبدالله الشايعي

» نكت بلدي بس مضحكات
الأربعاء مايو 23, 2012 1:20 pm من طرف عبدالله الشايعي

ازرار التصفُّح
<span class="genmed" style="line-height: 150%"> <a href="/portal">البوابة</a><br />  <a href="/forum">الرئيسية</a><br />  <a href="/memberlist" rel="nofollow">قائمة الاعضاء</a><br />  <a href="/profile?mode=editprofile">البيانات الشخصية</a><br />  <a href="faq.forum">س .و .ج</a><br />  <a href="/search">بحـث</a><br /></span>
<ul><li><span class="genmed"><a href="http://www.ahlamontada.com" target="_blank">احداث منتدى مجّاني</a></span></li><li><span class="genmed"><a href="http://help.ahlamontada.com/" target="_blank">منتدى مجاني للدعم و المساعدة</a></span></li></ul>
ازرار التصفُّح
<span class="genmed" style="line-height: 150%"> <a href="/portal">البوابة</a><br />  <a href="/forum">الرئيسية</a><br />  <a href="/memberlist" rel="nofollow">قائمة الاعضاء</a><br />  <a href="/profile?mode=editprofile">البيانات الشخصية</a><br />  <a href="faq.forum">س .و .ج</a><br />  <a href="/search">بحـث</a><br /></span>
التبادل الاعلاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اعمدة النجاح السبعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 اعمدة النجاح السبعة في الثلاثاء يناير 31, 2012 8:25 am

ابو جهاد


من المؤسسين البارزين
من المؤسسين البارزين
كثيرة هي الكتب التي تحدثت عن النجاح، وكثيرة هي البرامج التدريبية التي استهدفت هذا الموضوع بالذات. ولا عجب في ذلك، فالكل يريد النجاح والكل يقول بأنه يسعى له، وإن كان على طريقته الخاصة، وفي هذه الجزئية كلام كثير ولا شك.

أشهر من كتبوا في هذا الموضوع من المتخصصين في مجال التطوير الإداري والتنمية البشرية، الأساتذة جيم رون وديل كارنيجي وستيفن كوفي وزيج زيغلار وجون ماكسويل وبرايان تريسي وغيرهم، حيث يعتبر هؤلاء بمثابة منتجي الأفكار ومصنعي النظريات والبرامج التدريبية الأساسية للنجاح، والتي صارت تدرس حول العالم وبمختلف اللغات في وقتنا الحالي.

لهؤلاء المشاهير كتب كثيرة، لكن من أشهرها قاطبة كتاب “العادات السبع للناس الأكثر فاعلية” لستيفن كوفي، وهو الذي تفرع عنه الكثير لاحقا، سواء لذات المؤلف ككتابه الشهير “العادة الثامنة”، وكتابه الذي صدر مؤخرا “البديل الثالث”، أو لغيره من المؤلفين.

وقد قضيت وقتا طويلا أبحث في هذه الكتب وأشارك في البرامج التدريبية التي تدور حول النجاح، وأقرأ كل ما يقع تحت يدي في هذا الموضوع، فوجدت أنه في غالبه لا يخرج عن نطاق عوامل محددة، إن التزم بها الإنسان وأحسن تطبيقها، فإنه سائر على طريق النجاح بإذن الله، نحو تحقيق ما يصبو إليه. وهذه العوامل في المجمل سبعة، سميت بأسماء مختلفة، فستيفن كوفي قد أسماها “عادات”، وبرايان تريسي أطلق عليها “التزامات”، في حين أسماها جول أوستن “مفاتيح”، وسأسميها بدوري “أعمدة”، لأني أراها بمثابة الأعمدة التي يقوم عليها صرح النجاح وبناؤه المتكامل.

أول هذه الأعمدة: أن يضع الإنسان لنفسه أهدافا في الحياة، في مختلف المجالات، دينيا واجتماعيا وجسديا وعلميا وعمليا وماديا. لا يمكن لإنسان أن ينجح حقا في حياته دون أن تكون له أهداف محددة وواضحة لما يريد تحقيقه في هذه المجالات، فمن لا يضع هدفا لا يستطيع أن يقول إنه قد نجح في تحقيق ما يريد، لأنه غير محدد أصلا. وعند النظر في مجمل كتابات من تناولوا هذه الجزئية، سنجد دوما أن هناك تركيزا على أن للهدف معايير، وأنه ليس مجرد شيء نحلم بتحقيقه، حيث لا بد من أن يكون الهدف واقعيا لا مستحيلا، وواضحا تماما، فيكون مرتبطا بكمٍ وكيفٍ ومقدارٍ، وكذلك بفترة زمنية محددة لتحقيقه.

العمود الثاني: هو أن يضع الإنسان خطة لتحقيق الأهداف، فلا يمكن أن يحقق الإنسان شيئا دون أن تكون لديه خطة لذلك. والعبارة الشهيرة تقول، من فشل في التخطيط (أو لم يخطط مطلقا) فقد خطط للفشل. وهذا صحيح تماما، فمن لا يخطط سيقع في دائرة خطط غيره، وسيكون كريشة في مهب رياح الظروف التي ستطيح به ذات اليمين وذات الشمال. من الضروري أن يضع الإنسان خطة لتحقيق كل هدف من أهداف حياته، كبيرها وصغيرها، وأن تكون الخطط مقسمة على مراحل قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى. ومن المهم كذلك أن تكون هذه الخطط مكتوبة، كي يراجعها باستمرار. فالخطة التي تقبع في الذهن فقط، هي أقرب ما تكون إلى الأحلام لا الخطط.

ثالث الأعمدة: هو ترتيب الأولويات، وهذه من أهم خصائص الناجحين، فحين ننظر إلى الناس من حولنا، وبالأخص أولئك الأقل نجاحا، سنجدهم في الغالب ممن فشلوا في ترتيب أولوياتهم، وفشلوا في وضع الأشياء الأهم في أعلى قائمة اهتماماتهم، وانشغلوا في أمور أقل أهمية، وربما بأمور عديمة الأهمية تماما.

والعمود الرابع: يرتبط بسابقه، وهو أن يركز الإنسان وقته وجهده على الأولوية التي في يده، فيعمل على أن يصرف عقله ومزاجه عما سواها بقدر ما يستطيع. كثير منا، وإن كان يظن نفسه منشغلا بأداء أمر ما، فإن عقله في الحقيقة في مكان آخر، فتراه وقد أنتج عملا قليل الجودة وربما منعدم الفائدة.

وأما العمود الخامس: فهو الحرص على الصحة الجسدية والتغذية السليمة، فمن دون أن يكون الإنسان صحيحا في هذا الجانب، فستضعف قدرته وتقل طاقته عن مواكبة همته وموازاة رغبته في تحقيق أهدافه وتنفيذ خطط حياته. كم من شخص نعرفه رغب في عمل الكثير والكثير، ولكن أقعدته العلل والأدواء. صحيح أن المرض والصحة بيد الله، ولكن على الإنسان أن يسعى للمحافظة على صحته، من خلال ممارسة الرياضة والحرص على الغذاء الجيد والحصول على القسط الكافي من النوم، والله المستعان.

والعمود السادس: هو الاستمرار في التعلم والتدرب وتطوير الذات. فكثير من الناس يكتفون بما اكتسبوه من المعلم والمعرفة على مقاعد الدراسة، وبما يلتقطونه من خبراتهم اليومية وممارساتهم المتواصلة، وهذا كله وإن كان مهما، فإنه ليس كافيا على الإطلاق. الإنسان بحاجة إلى أن يستمر في تطوير نفسه والتعلم في المجالات التي يرغب في النجاح فيها. لا بد من القراءة، والتدرب بشكل متواصل. وأدرك أن هناك من سيقول هنا إن أثر الدورات التدريبية سرعان ما يزول، وسأرد بتلك المقولة الشهيرة للمعلم زيج زيغلار: يقولون إن التحفيز لا يثبت أثره لفترة طويلة، وسأقول إن الاستحمام كذلك لا يثبت أثره لفترة طويلة، ولذلك فنحن ننصح بتكراره دوما.

وأما سابع أعمدة النجاح وآخرها؛ فهو ضرورة اهتمام الإنسان بالعلاقات الإنسانية في حياته. من المهم أن يتذكر الإنسان الساعي للنجاح، أن صعوده السلم لا يجب أن يكون على حساب علاقته بأسرته وأهله وأصدقائه، فلا قيمة لنجاح “مادي” يكتشف الإنسان بعد وصوله إليه، أنه خسر كل ثروته الإنسانية وهو يسعى إليه. لا بد من الحرص على وجود التوازن في هذا الجانب.

هذه الأعمدة السبعة، هي وصفة مركزة تلخص تقريبا كل ما يكتب حول موضوع النجاح، ومن سيستند إليها ويعمل بمقتضاها، سيكون من الناجحين بإذنه تعالى.


___

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى