منتديات جبل بحري الثقافيه
اهلا وسهلا بكم في منتدى جبل بحري اتمنى ان ينال اعجابكم ونرجو المساهمه ---ولكم الشكر والتقدير
WELCOME TO YOU IN OUR SPACE I HOPE YOU HAVE ENJOY HERE WITH NICE PEOPLE ON AND I WISH YOU LIKE THIS AND I WISH TOO TO SHERE ANY THING YOU LIKE AND TELL YOUR FRIEND

HEY

WE HAVE ROOM CHAT HERE TOO

منتديات جبل بحري (البيت بيتك)

اتمنى لكم الاوقات الممتعه في هذا المنتدى ونتطلع منكم المشاركه وشكرا
نرحب بحراره بالاستاذ فارس المساوى بين اصدقاءه ونرحب به فى منتدانا ونتمنى منه الابداع اهلا وسهلا به ضيف عزيز وعضو مميز
WELCOME TO ANY ONE VISET OUR SPACE HERE YOU WILL BE ANJOY YOUR TIME WITH KIND PEOPLE IS NOT MY OWM WEB SAIT IS PUBLIC SO YOU'R FREE DO WHAT EVER YOU LIKE NOW WE HAVE CHAT ROOM TELL YOUR FRIND PLEASE LET THIS ROOM A LIVE ALWAYSE MY LOVE AND PACE FOR EVRY ONE ..... ADMIN MOHAMMED ALSHAIA
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الموقع الرسمي لليانصيب الامريكي
الأحد أكتوبر 21, 2012 9:50 pm من طرف Admin

» حافظ على مبادئك!
الأحد أكتوبر 21, 2012 9:38 pm من طرف Admin

» الخير في ما اختاره الله لك
الأحد أكتوبر 21, 2012 9:30 pm من طرف مروان الشايعي

» BUY YOUR TICKET
الأحد أكتوبر 21, 2012 8:37 pm من طرف Admin

» الرحمه لدى الحيوانات المفترسه
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:59 pm من طرف Admin

» Benevolent God chose
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:29 pm من طرف Admin

» افضل عشر نصائح لرمضان
السبت أغسطس 11, 2012 8:57 pm من طرف ابو جهاد

» جميلة هي ذاتك
الأربعاء مايو 23, 2012 1:23 pm من طرف عبدالله الشايعي

» نكت بلدي بس مضحكات
الأربعاء مايو 23, 2012 1:20 pm من طرف عبدالله الشايعي

ازرار التصفُّح
<span class="genmed" style="line-height: 150%"> <a href="/portal">البوابة</a><br />  <a href="/forum">الرئيسية</a><br />  <a href="/memberlist" rel="nofollow">قائمة الاعضاء</a><br />  <a href="/profile?mode=editprofile">البيانات الشخصية</a><br />  <a href="faq.forum">س .و .ج</a><br />  <a href="/search">بحـث</a><br /></span>
<ul><li><span class="genmed"><a href="http://www.ahlamontada.com" target="_blank">احداث منتدى مجّاني</a></span></li><li><span class="genmed"><a href="http://help.ahlamontada.com/" target="_blank">منتدى مجاني للدعم و المساعدة</a></span></li></ul>
ازرار التصفُّح
<span class="genmed" style="line-height: 150%"> <a href="/portal">البوابة</a><br />  <a href="/forum">الرئيسية</a><br />  <a href="/memberlist" rel="nofollow">قائمة الاعضاء</a><br />  <a href="/profile?mode=editprofile">البيانات الشخصية</a><br />  <a href="faq.forum">س .و .ج</a><br />  <a href="/search">بحـث</a><br /></span>
التبادل الاعلاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

إدارة الذات..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 إدارة الذات.......... في السبت يوليو 02, 2011 3:24 am

Admin


Admin
Admin

روي أن عيسى عليه السلام قال: 'ماذا يكسب الإنسان إذا فاز بكل شيء وخسر نفسه'.

ولئن اختلف الأطباء في كيفية ثبوت موت الإنسان طبيًا، فقال بعضهم: إن موت الإنسان يثبت عند توقف القلب، وقال الآخرون: بل يثبت موت الإنسان عند توقف المخ؛ لأنه ثبت أن في بعض الحالات يتوقف القلب ويظل المخ يعمل، فبعيدًا عن قول الأطباء فإننا نقول لك: احذر أن تموت وأنت على قيد الحياة بأن تفقد مصدر الطاقة في رحلة حياتك وهو:



الثقة بالنفس:

إن الثقة بالنفس هي طريق النجاح في الحياة، وإن الوقوع تحت وطأة الشعور بالسلبية والتردد وعدم الاطمئنان للإمكانات هو بداية الفشل، وكثير من الطاقات أهدرت وضاعت بسبب عدم إدراك أصحابها لما يتمتعون به من إمكانات أنعم الله بها عليهم لو استغلوها لاستطاعوا أن يفعلوا الكثير، والناس لا تحترم ولا تنقاد إلى من لا يثق بنفسه وبما عنده من مبادئ وقيم وحق، كما أن الهزيمة النفسية هي بداية الفشل، بل هي سهم مسموم إن أصابت الإنسان أردته قتيلاً.

يقول مونتغمري في كتابه 'الحرب عبر التاريخ': 'أهم مميزات الجيوش الإسلامية لم تكن في المعدات أو التسليح أو التنظيم, بل كانت في الروح المعنوية العالية'.


ما هي الثقة بالنفس؟
يقول جرودون بايرون: 'إن الثقة بالنفس هي الاعتقاد في النفس والركون إليها والإيمان بها'.

وأوضح من هذا تعريف الدكتور أكرم رضا: 'هي إيمان الإنسان بأهدافه وقراراته وبقدراته وإمكاناته, أي الإيمان بذاته'.

والثقة بالنفس لا تعني الغرور أو الغطرسة، وإنما هي نوع من الاطمئنان المدروس إلى إمكانية تحقيق النجاح والحصول على ما يريده الإنسان من أهداف.

فالمقصد من الثقة بالنفس هو الثقة بوجود الإمكانات والأسباب التي أعطاها الله للإنسان، فهذه ثقة محمودة وينبغي أن يتربى عليها الفرد ليصبح قوي الشخصية، أما عدم تعرفه على ما معه من إمكانات, ومن ثم عدم ثقته في وجودها, فإن ذلك من شأنه أن ينشأ فردًا مهزوز الشخصية لا يقدر على اتخاذ قرار، فشخص حباه الله ذكاءً لكنه لا يثق في وجوده لديه, فلا شك أنه لن يحاول استخدامه، ولكن ينبغي مع ذلك أن يعتقد الواثق بنفسه أن هذه الإمكانات إنما هي من نعم الله تعالى عليهم, وإن فاعليتها إنما هي مرهونة بعون الله تعالى وتوفيه للعبد، وبذلك ينجو الإنسان الواثق بنفسه من شرك الغطرسة والغرور، وها هو سليمان عليه السلام ـ الذي أتاه الله تعالى ملكًا لم يؤته أحدًا من العالمين، لما مر بجيشه على واد النمل وسمع النملة, فماذا كان رده فيه عليه الصلاة والسلام: {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ} [النمل:19].

فمع ثقته بنفسه وبما حباه الله عز وجل من ملك وإمكانات وقدرة على فهم لغة الحيوانات إلا أنه عليه الصلاة والسلام لم ينس أن ينسب كل ذلك إلى محض فضل الله ومنته.



أنواع الثقة بالنفس:

أوفق نوعين من أنواع الثقة بالنفس هما هذان النوعان اللذان وصفهما د: بتكين، وهما:

1ـ أولاً الثقة المطلقة بالنفس:

وهي التي تسند إلى مبررات قوية لا يأتيها الشك من أمام أو خلف, فهذه ثقة تنفع صاحبها وتجزيه، إنك ترى الشخص الذي له مثل هذه الثقة في نفسه يواجه الحياة غير هياب ولا يهرب من شيء من منغصاتها، يتقبلها لا صاغرًا، ولكن حازمًا قبضته, مصممًا على جولة أخرى، أو يقدم مرة أخرى دون أن يفقد شيئًا من ثقته بنفسه، مثل هذا الشخص لا يؤذيه أن يسلِّم بأنه أخطأ وبأنه فشل وبأنه ليس ندًا كفؤًا في بعض الأحيان.

2ـ ثانيًا: الثقة المحددة بالنفس:

في مواقف معينة، وضآلة هذه الثقة أو تلاشيها في مواقف أخرى، فهذا اتجاه سليم يتخذه الرجل الحصيف الذي يقدر العراقيل التي تعترض سبيله حق قدرها، ومثل هذا الرجل أدنى إلى التعرف على قوته الحقيقية من كثيرين غيره، وقد يفيده خداع النفس ولكنه لا يرتضيه, بل على العكس يحاول أن يقدر إمكاناته حق قدرها، فمتى وثق بها، عمد إلى تجربتها واثقًا مطمئنًا. ولا شك أن لك من معارفك من يمثلون هذين النوعين من الواثقين بأنفسهم مما يعطيك الدليل الدافع على وجودهما فعلاً في واقع الحياة، ومع ذلك هل تعلم أن:



أكثر الناس لا يثقون بأنفسهم:

فعدد الخارجين على هذين النوعين المثاليين في الثقة بالنفس يفوق كل تقدير، وأكثرهم يطبعهم افتقاد الثقة بالنفس، فلماذا كان أكثر الناس ضعاف الثقة بأنفسهم؟ يقول عالم النفس الشهير ألفريد أدلر:

'إن البشر جميعًا خرجوا إلى الحياة ضعافًا عراة عاجزين، وقد ترك هذا أثرًا باقيًا في التصرف الإنساني ويظل كل شيء حولنا أقوى منا زمنًا يطول أو يقصر, حتى إذا نضجنا ألفينا أنفسنا كذلك، تواجهنا قوى لا حول لنا أمامها ولا قوة، ويقفل علينا شرك الحياة العصرية المتشعبة كما يقف الشَّرَك على الفأر، فهذه الظروف القاهرة التي نخلق ونعيش فيها تترك في الإنسان إحساسًا بالنقص باقي الأثر، ومن ثم تنشأ أهداف القوة والسيطرة التي توجه تصرفات البشر'.

ولعل في هذا الكلام شيئًا من الصحة يتوافق مع قول الله تبارك وتعالى: {وَخُلِقَ الإِنْسَانُ ضَعِيفاً} [النساء:28] وقوله عز وجل: {وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً} [النحل:78].

وإذا سلك الإنسان طريقه في الحياة آخذًا بأسباب القوة والنجاح فإنه يزداد قوة وثقة بنفسه مع الوقت، ومع ذلك فواحدة من أجدى الخطوات في اكتساب الثقة بالنفس أن يدرك الفرد مدى شيوع الإحساس بالنقص بين الناس, فإذا جعلت هذه الحقيقة ماثلة في ذهنك زايلك شعور انفرادك دون سائر الخلق بما تحسه من نقص، ولأن الإحساس بالنقص من الشيوع بمثل ما ذكرنا، لذلك يجاهد الناس لاكتساب الثقة بالنقص حتى يرتفعوا إلى مستوى عال مرموق


___
مع تحيات محمد علي الشايع

2 رد: إدارة الذات.......... في الإثنين يوليو 04, 2011 7:23 am

ابو جهاد


من المؤسسين البارزين
من المؤسسين البارزين
كلام جميل جدا ابو ايمن تحياتي لك


___

3 رد: إدارة الذات.......... في الجمعة يوليو 15, 2011 6:04 am

Admin


Admin
Admin

بعض الخطوات في علم النفس الاسلامي
نحو تطوير الذات وبناء الثقة بالنفس

تمر على الانسان لحظات ساعات يحس فيها بأنه تائه حيران طفشان تعبان زهقان من الحياة ومن نفسه ومن جميع الناس بل من كل شىء فاشل محبط تائه لحظات ضياع وزعزعة الثقة بالنفس او انعدامها لحظات اوقات يتمنى فيها لو لم يولد لو ان الارض تنشق من تحته فتبتلعه لحظات يتمنى لو لم يأتى الى هذا الكون فى يوم ما ربما انتباك انت او من تعرف هذا الشعور المحبط المخذى والذى يؤدى بنا فى نهاية المطاف الى حافة الهاوية (اكتئاب – قلق – هم - حزن – حالة من البكاء والهستيريا ) ومن ثم المرض او الانتحار – الموت فالندم والشعور بكائبة ومرارة الحياة كل هذا نتيجة لعدة اسباب لاحصر لها فمثلا اخطاء الماضى والخوف من القادم (مايخبئه المستقبل) والذى يجعل العديد من الناس يلجأون الى بعض المؤلين والمدعين بتفسير الغيب والابراج مترصدين بذلك ضعاف النفوس والفضولين لمعرفة الغيب على رغم قوله تعالى (ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير ومامسنى السوء) عموما نعود الى مقالنا من خلال اركان التسويق التى شرحتها فى كتاب (حرب التسويق ) سأقوم بتفسير العوامل التى ادت بك الى تلك الحالات وهدم ذاتك وثقتك بنفسك وبعضها سنستعرض طرق العلاج وتعزيز الثقة بالنفس :
1 - اركان التسويق الفحص Diagnosis (فحص الحالة المرضية فقدان الثقة بكل شىء او بعضه)
ترى ماذا يكون مصيرك انت كانسان حينما تتعرض لفقدان الثقة بالنفس والفشل كيف تواجه الحياة اتهرب الى عالم المجهول ويأخذك نفق الظلمات الى ارض الضباب فلا ترى شىء غير الضباب (ارض التعاطى والادمان والمسكرات والانحراف ارض تحطيم الذات لا لشىء سوى لفقدان ثقتك فى ذاتك - نفسك) اتقف على حافة الهاوية وتلقى بنفسك بين عقدة الحبل فتسقط ارضا مختنقا منتحرا وتنهى كائبة الحياة التى تراها امامك او تشعر بها على رغم ان ليس هناك سرور دائم او حزن دائم .
وعلى رغم ذلك اجدك تهرب من اول عامل احباط او فشل تهرب بعيدا وتظن بأن ذلك الهروب سيجدى نفعا لاترحل بعيدا تعال معى نقف ونحلل لماذا يهرب الانسان من مواجهة شبح السقوط والفشل وفقدان الثقة وكيف تواجه شيطان الطفش سواء كنت فقيرا او غنيا فكلنا نشعر بذلك احيانا "سنجد ان اول شبح يقف امامك لتحطيم حياتك وحياة غيرك ويؤدى بك الى زعزعة الثقة بنفسك واصابتك بكافة حالات الكائبة والقلق هو شبح الخوف السلبى .
2 - اركان التسويق ( التشخيص prognosis ) تم التشخيص ( الاصابة بداء الخوف السلبى :
انواع شبح الخوف السلبى لهدم الذات او الثقة بالنفس :
1 – الخوف من فقدان الوظيفة او مصدر الرزق فبالتالى البطالة.
الخوف من الفقر ( فقدان ثروة – تحويشة العمر ) وهو الاخطر والاقوى رعبا.
3 – الخوف من المرض .
4 – الخوف من الشيخوخة.
5 – الخوف من عدم الانجاب وامتلاك ذرية .
6 – الخوف من عدم النجاح فى المشروع او غيره والفشل اى الخوف من الفشل .
7 – الخوف من الاخرين لاسباب عديدة .
8 – الخوف من الموت .
9 – الخوف من الانتقادات.
10 – الخوف من فقدان عزيز – حبيب – صديق – زوج – زوجة – اب – ام ....الخ)


ويتسائل البعض ترى هل هناك مارد خوف ايجابى نعم هناك مارد الخوف الايجابى والذى يساعد على بناء الثقة بالنفس وتطوير الذات وهو مارد واحد يتحكم ويواجه كافة اشباح الخوف السلبية بل هو المارد الذى يجعل عوامل الخوف السلبية ايجابية ويبنى ثقة الانسان وذاته ترى ماهي هذه الخطوة (المارد) لبناء الثقة والذات. من خلال اركان التسويق سنتعرف عليها:
اركان التسويق الاستراتيجية والاهداف Goals & Strategiesلمواجهة اشباح الخوف وبناء الثقة .
1 – خطوة الايمان كيمياء العقل والذات والنفس البشرية فعندما يمتزج الايمان مع الافكار (المعتقدات) فالعقل الداخلى يصدر تعليمات الى الروح النفس البشرية لتقبل ذلك المزيج وماينتج عنه . ويندرج تحت هذه الخطوة العديد من المؤثرات والمعتقدات والافكار بحياة الانسان فالايمان بمعنى الخوف من الله وهذا الخوف هو العامل الايجابى الوحيد من انواع الخوف – الايمان بالمعتقد الذى تعتنقه كيف نرى تلك الانجازات من بعض معاقى الغرب والشرق انه الايمان " الايمان بالقضية التى تحارب وتكافح وتصارع من اجلها الايمان بما تعتقد به الايمان بأن لحن الحياة لن يعزف على وتيرة واحدة ولاتنسى لنجاح خطوة الايمان ان تمزجها برحيق الصلاة الطيبة (ارحنا بها يابلال) وليس ارحنا منها يابلال كذلك يفعل صاحب كل معتقد يؤمن فيصلى صلاته وهو مؤمن بها .( وازدادوا ايمانا) (ولاتخشوهم واخشونى..الخ).
2 – خطوة تصحيح الافكار والمعتقدات الخاطئة (كيفما نفكر نكون) : استخدم عقلك الباطنى وغذيه بالاتجاه الفكرى الصحيح من خلال خطوة الايمان والصلاة فكر تفكير ايجابى صحيح عند مواجهة احد انواع اشباح الخوف وعندم تعجز عن مواجهة اشباح الخوف السلبى اسحقهم بخطوة سلاح الايمان واطحنهم بالصلاة واليقين والايمان والاعتقاد بالافكار الصحيحة وبأن غدا ستكون الحياة افضل ولاتنسى كيفما نفكر نكون ان فقدت وظيفة فسوف اجد افضل منها ان انقطع رزقى فأن الله هو الرزاق صحح افكارك من خلال استخدام عقلك الباطنى وتثبيت الفكر الصحيح به فمثلا لو قمت كل يوم فى الصباح الباكر وبعد ان تؤدى صلاة الفجر بتغذية العقل الباطنى بايات الرزق او ايات الرجاء ...الخ فستجد ان العقل الباطنى سيستجيب بشكل مباشر لتلك الايات ويؤمن بها ايمانا ويعمل عليها دون ان تشعر وهذا مايطلق عليه the magic of self-suggestion اى الاعتقادات والافكار والاقتراحات التى يتم تغذية العقل بها بشكل يومى وبصفة متكررة فكلما فكرت بأنك فاشل اذا انت فاشل واذا قلت انا كاذب وظللت تكذب وتكذب فتصبح كاذبا وتقبل كل ماهو كاذب واذا قلت غيرها من المعتقدات السابقة وظللت ترددها فيوما ما سوف تتقبلها فكل مرادف سلبى قابله بايجابى ولسوف تنجح " فاذا عملت على ان تنجح ولكن فكرت على انك لن تنجح فلن تنجح.
وتذكر كيفما نفكر نكون ( اذا فكرت بانك خاسر او لن تستطيع الحصول على ماتريد فلك ذلك والعكس صحيح (الحياة معركة لهذا لاتذهب دوما الى مواجهة الصعاب مرة واحدة وتذكر دوما أن الذى يفكر فى النصر هو من ينتصر ) تعلم قوة التفكير الصحيح (ادعونى استجب لكم).
3 – خطوة ابتعد عن كل ماهو سلبى : كل مايجعلك تشعر بالاحباط والكابة وهذا لايعنى الهروب بل المقصد ان تبتعد عن الرفاق ذوى المعتقدات والافكار السلبية وبأن الحياة ممللة ابتعد لفترة عن المكان الذى يضايقك (قل ياعبادى الذين اسرفوا على انفسهم لاتقطنوا من رحمة الله ...الخ)
4 – خطوة طور نفسك (ذاتك) : لاتقف على وتيرة واحدة طور من مهاراتك العملية العلمية قم ببناء جسمك (الرياضة) قم بالادخار البسيط للمال واستثمر فى نفسك من خلال تطويرها وتسليحها يقول الامام على رضى الله عنه (العلم يحرس صاحبه والمال يحرسه صاحبه) (انما يخشى الله من عباده العلماء)
5 – خطوة تعلم فن قانون الحياة : قانون الحياة ظاهرة يصعب على الكثيرين تفسيرها حتى الان وعلى رغم ذلك نجدها تتمثل فى التالى الايمان بالقضاء والقدر – لاشر يدوم ولاحال يبقى وقانون الحياة هى سنن الله التى شرعها فى هذا الكون قال تعالى (ان الانسان خلق هلوعا اذا مسه الشر جزوعا واذا مسه الخير منوعا ) انظر الى الحلول (إلا المصلين الذين هم على صلاتهم ...الخ والذين فى امولهم حق معلوم ...الخ) (وكل شيئا خلقناه بقدر ) (ولاتقتلوا اولادكم خشية املاق...الخ) (وتلك الايام نداولها بين الناس) (والذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا ان لله ...الخ ) والذين قيل لهم ان الناس قد جمعوا لكم ...الخ ) (واعلم ان الامة لو اجتمعت على ان ينفعوك بشى مانفعوك بشى إلأ ....الخ) فسبحانه يبدل الله من حال الى حال فتعلم ذلك وتمعن فى التفكير به عند الازمات وكن واثقا منه.
6 – خطوة تغذية العقل : العقل حيث يكمن السر الخفى فالعقل والروح توامان يجب تغذيتهما بشكل صحيح حيث يعتبر العقل فى نظرى بمثابة القائد للروح فلو تم تغذيته وصقله بكل ماهو صحيح فإنه سيتم السيطرة على زمام النفس البشرية والتحكم فى الذات اما اذا مرض هذا العقل بالفكر الشاذ والخروج عن نطاقه وحدوده ضلت النفس وهلكت فغذى عقلك بكل ماهو صحيح قصص العباقرة – العظماء – الناجحين – وتعلم من قصص وعوامل فشل الاخرين وعوامل فشلك غذى عقلك بالمعرفة واصقله بالخبرة والتجارب (افلا يعقلون) (افلا يتدبرون) افلا يفكرون) (ان فى خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهار لايات لاولى الالباب ).
7 – خطوة تقييم النفس (الذات) : (وماابرأ نفسى أن النفس لامارة بالسوء ) (ورحم الله امراءا عرف قدر نفسه) وذلك من خلال اعادة دراسة نواحى الفكر التسويقى للنفس البشريه مثل استخدام عنصر ترويج الافكار الايجابية لنفسك وذلك من خلال معرفة عوامل الضعف والقوة لديك ومحاولة تنمية عوامل القوة وصقل عوامل الضعف وتحويلها الى نقاط ايجابية (اعرف ذاتك وقدراتها ت
عرف من تكون)
منقول.


___
مع تحيات محمد علي الشايع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى